مُعظم الحالات الجديدة لـ "الإيدز" تُكتشف متأخرًا... ودكتورة توضح مراكز "الفحص الطوعي" بالسلطنة - صحيفة أثير الإلكترونية
أثير -

أثير – سيف المعولي

قالت الدكتورة زيانة الحبسية من البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز في وزارة الصحة بأن الإحصائيات توضح أن معظم الحالات الجديدة التي تم تشخيصها قد تم اكتشافها في وقت متأخر من إصابتها بالفيروس؛ لذلك يُعد فحص فيروس نقص المناعة البشرية أمرًا ضروريًا لجهود الوقاية.

وأضافت بأن علاج المضادات للفيروسات القهقرية أكثر فعالية إذا بدأه المتعايش مبكرًا وقبل ظهور الأعراض حيث إنه يؤدي إلى انخفاض الحمل الفيروسي بالتالي يقلل من خطر الإصابة بالعدوى الانتهازية والسرطانات المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز، بالإضافة إلى أن الانتظام في أخذ العلاج يقلل خطر انتقال الفيروس بين أفراد المجتمع.

وعن العلامات والأعراض أوضحت الدكتورة زيانة بأنها تتفاوت وفقًا لمرحلة العدوى، قائلة: رغم أن المصابين الذين يعايشون الفيروس يغلب أن تكون إصابتهم بالعدوى قد حدثت خلال الأشهر القليلة الماضية، فإن الكثير منهم لا يعرفون بحالتهم إلا في مراحل متأخرة، وقد لا يعاني المصابون بالعدوى خلال الأسابيع القليلة التي تتلو إصابتهم بها من أية أعراض، وقد تقتصر الأعراض على مرض شبيه بالأنفلونزا، وتشمل الإصابة الحمى والصداع وظهور طفح جلدي أو التهاب بالحلق. وعندما تتدرج العدوى في نخر عظام النظام المناعي للمصاب فقد تظهر الأعراض والعلامات مثل تضخّم العقد اللمفاوية، وفقدان الوزن، والحمى، والإسهال، والسعال. وبدون تلقي المعالجة، تظهر لدى المصابين أمراض وخيمة مثل السل والتهاب السحايا بالمستخفيات، والسرطانات، مثل اللمفومات وساركومة كابوزي، وأمراض غيرها.

وذكرت الدكتورة في حديثها لـ “أثير” بأن ما يقارب 80% من المتعايشين بالمرض عالميًا لا يعرفون عن إصابتهم بالفيروس وهنا تكمن خطورة انتشار الفيروس.

وأوضحت بأن السلطنة شاركت باقي دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للإيدز والذي يصادف الأول من ديسمبر من كل عام بشعار “اعرف حالتك” حيث يأتي شعار هذا العام من أجل حثّ الناس على معرفة حالة إصابتهم بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية من خلال الفحص، والحصول على خدمات الوقاية والعلاج والرعاية الخاصة بالفيروس بالإضافة إلى حثّ واضعي السياسات على تعزيز خطة شعارها “الصحة للجميع” فيما يخص فيروس نقص المناعة البشرية والخدمات الصحية ذات الصلة، مثل السل والتهاب الكبد والأمراض غير السارية.

وأشارت إلى أن وزارة الصحة في السلطنة تقوم بتوفير خدمة المشورة والفحص الطوعي للراغبين بالفحص حيث تبقى هوية الشخص مجهولة وتعطي النتائج خلال دقائق معدودة ، دون ذكر اسم الشخص أو تسجيله في السجلات الطبية، حيث يتوفر الفحص الطوعي مع أغلب مقدمي خدمة المشورة في الخدمات الحكومية، هذا بالإضافة إلى أن الفحص عن فيروس الإيدز متوفر في المؤسسات الصحية الخاصة أيضًا، وتوجد عدة مراكز سواء في مسقط أو في محافظات أخرى بالسلطنة يتوفر فيها الفحص الطوعي منها :
– مركز صحي الخوض: 90656777
– مركز صحي العامرات:91496777
– مجمع قريات الصحي:92318777
– مجمع صحار الصحي:96499592
– مستشفى البريمي: 95160234

يُذكر أن الدكتورة زيانة الحبسية قالت في خبر سابق لـ “أثير” بأنه تم تسجيل 150 حالة جديدة من المصابين بالإيدز في السلطنة خلال عام 2017م. موضحة بأن عدد حالات العوز المناعي المكتسب ” الإيدز” المسجلة في السلطنة اقترب من 1600 حالة لغاية 2017م.

https://ath.re/2HNiZbW



إقرأ المزيد