جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة يحرص على تجسيد مبدأ الشراكة في حماية المال العام
جريدة الوطن -

مدير دائرة التوعية وتعزيز النزاهة: الجهاز يتبنى خطة إعلامية وتوعوية شاملة تهدف لتحقيق وعي أمثل وسلوك مؤسسي ومجتمعي نزيه

ـ تنفيذ أكثر من 200 ندوة توعوية منذ العام 2012 حضرها ما يزيد على 14 ألف مشارك

يحرص جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة على تجسيد مبدأ الشراكة في حماية المال العام وتعزيز النزاهة وقيم الرقابة الوقائية والذاتية مع الجهات المشمولة برقابته جنباً إلى جنب مع مؤسسات الدولة والمجتمع المدني والأفراد، وذلك من خلال عدد من الأدوات والأساليب.
وتعد البرامج الإعلامية والتوعوية من أبرز الأدوات الرئيسة لتحقيق هذا الهدف لما يكتسبه الإعلام من أهمية لتفعيل التواصل مع المجتمع.
وحول دور جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة في التوعية وتعزيز النزاهة يشير الدكتور حمير بن ناصر المحروقي مدير دائرة التوعية وتعزيز النزاهة إلى أن الجهاز يتبنى خطة إعلامية وتوعوية شاملة تهدف إلى تحقيق وعي أمثل وسلوك مؤسسي ومجتمعي نزيه وذلك في إطار توليه مهمة الرقابة المالية والإدارية على الأموال المملوكة للدولة أو الخاضعة لإدارتها أو الإشراف عليها، فضلاً عن كافة التصرفات المالية والإدارية، بالإضافة إلى متابعة أداء الجهات المشمولة برقابته وفقاً للقوانين المنظمة لهذا الشأن، ويأتي في مقدمتها قانون الرقابة المالية والإدارية للدولة الصادر بالمرسوم السلطاني رقم:(111 /2011) وقانون حماية المال العام وتجنب تضارب المصالح الصادر بالمرسوم السلطاني رقم:(112 /2011) إلى جانب تولي الجهاز مهمة هيئة مكافحة ومنع الفساد ومتابعة وتنفيذ اتفاقية الأمـم المتـحدة لمكـافحة الفساد.
وأوضح الدكتور حمير المحروقي بأن الخطة الإعلامية والتوعوية التي يتم إعدادها بالاسترشاد بأفضل الممارسات تقوم على عدد من المرتكزات ومنها القيم الدينية والرؤية الحكيمة والنطق السامي لجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ والثوابت العمانية الأصيلة إلى جانب المتطلبات الواردة في اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد، بالإضافة إلى الاطر القانونية وغيرها من المرتكزات، حيث يقدم الجهاز من خلال الإعلام والتوعية محتوى متنوع في إطارات دينية ووطنية وقيمية وقانونية يتم تقديمها في قوالب إعلامية مختلفة تشمل الإعلام المرئي، والمسموع، والمطبوع والمقروء، والإلكتروني، إلى جانب الندوات والمحاضرات، بالإضافة إلى التغطية الإعلامية للمناسبات الوطنية والدولية كمشاركة السلطنة من خلال الجهاز للمجتمع الدولي الاحتفال باليوم الدولي لمكافحة الفساد، فضلاً عن بث محتوى إعلامي توعوي بالتعاون مع المؤسسات الحكومية، وقد تم إنشاء دائرة التوعية وتعزيز النزاهة لتتولى إدارة المهام ذات الصلة بهذا الجانب تتبع معالي الشيخ رئيس الجهاز.
ويؤكد المحروقي حرص الجهاز على الشمولية في المحتوى الإعلامي بما يكفل وصول الرسالة إلى كافة أفراد المجتمع، حيث يتم تقديم المحتوى باللغتين العربية والإنجليزية، فضلاً عن توفير لغة الإشارة لذوي الإعاقة السمعية إلى جانب تفعيل خاصية الوصف القصير للصور لفائدة ذوي الإعاقة البصرية.
وفيما يتعلق بالمواد الإعلامية والتوعوية بيَّن الدكتور حمير المحروقي بأن الجهاز يعمل على الإعداد للبرنامج التلفزيوني (نزاهة) للموسم الثالث على التوالي والذي يهدف إلى بث الوعي بأهمية حماية المال العام في إطار القيم الدينية، كما يستمر تقديم البرنامج الإذاعي (الرقابة مسؤولية الجميع) والذي تم بث ما يزيد عن (140) حلقة منه منذ العام 2015 ويسعى إلى التعريف بدور الجهاز وآلية عمله إلى جانب تعزيز القيم الوظيفية.
كما يواصل الجهاز المشاركة في البرامج التليفزيونية والإذاعية في القنوات الحكومية والأهلية كبرامج من عمان والحقوق محفوظة وكل الأسئلة وغيرها، وفي مجال الإعلام المطبوع والمقروء يعمل الجهاز على تقديم ونشر التحقيقات والاستطلاعات والاخبار إلى جانب العبارات التوعوية في الصحف فضلاً عن إعداد ونشر المطويات التوعوية، كما يعمل على رصد ما يتم تداوله من موضوعات من قبل الرأي العام في وسائل الإعلام المختلفة بالإضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي بهدف دراسته في ضوء الاختصاصات الموكله إليه، وبغرض التغطية القصوى للفئات المستهدفة يسعى الجهاز إلى نشر المحتوى الإعلامي والتوعوي من خلال شبكات ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، بالإضافة إلى الموقع الإلكتروني على شبكة الإنترنت.
أما على صعيد الندوات التوعوية فقد أوضح المحروقي بأنه تم تنفيذ ما يزيد عن مائتين ندوة توعوية منذ العام 2012 للعاملين في الجهات المشمولة برقابة الجهاز إلى جانب الطلبة في المؤسسات التعليمية الجامعية حضرها ما يزيد عن أربعة عشر ألف مشارك، ويستمر الجهاز في تنفيذها إلى جانب الإعداد لتنفيذ برامج توعوية متنوعة لغرس قيم النزاهة والحفاظ على المال العام لدى النشئ بالتعاون مع المؤسسات الحكومية المختصة، كما يحرص الجهاز من جانب آخرعلى التعاون مع مؤسسات الدولة المختلفة في تعزيز النزاهة؛ منها التنسيق القائم مع وزارة الاوقاف والشؤون الدينية لتقديم المحتوى التوعوي المتعلق بحماية المال العام من خلال خطب الجمعة والمحاضرات الوعظية، ويجري العمل على بناء شراكات إضافية مع المؤسسات الحكومية الأخرى لتحقيق هذا الهدف.
وفي الختام يؤكد الدكتور حمير المحروقي حرص الجهاز وسعيه الدؤوب على حماية المال العام وترسيخ قيم النزاهة وممارساتها القويمة من خلال التقارير الرقابية والدراسات وما ينتج عنها من ملاحظات وتوصيات ومرئيات إلى جانب البرامج الإعلامية والتوعوية بما ينعكس إيجاباً على استخدام الموارد بكفاءة واقتصاد وفاعلية جنباً إلى جنب مع مؤسسات الدولة في خدمة أهداف التنمية الشاملة في العهد الزاهر لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.



إقرأ المزيد