مسؤول صيني لـ «الشبيبة»: حرص عماني على «إجراءات» الدقم
الشبيبة -
مسقط - خالد عرابي

أكد مسؤول صيني عن الاستثمارات الصينية في مدينة الدقم حرص المسؤولين العمانيين على تسهيل الإجراءات المتبعة أمام المستثمرين الصينيين والتي تنطلق من مبدأ «الشراكة الإستراتيجية» بين السلطنة والصين والتي باركتها القيادتان في البلدين، معتبرا أن وجود إشكاليات صغيرة لا تعكس الحقيقة العامة المتمثلة في المرونة وتسهيل الإجراءات أمام المستثمرين الصينيين في الدقم.

وعبر الرئيس التنفيذي لشركة وانفانج الصينية، علي شاه -المستثمر الرئيسي في مدينة الدقم والمظلة الرئيسية لكافة الاستثمارات والشركات الصينية- عن أسفه لما تداوله احد المستثمرين الصينيين في الدقم والذي تحدث عما قال إنها مشكلات لوجستية واجهها في المدينة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة وانفانج الصينية في تصريح لـ«الشبيبة»: تابعت -بكل الأسف- كغيري تفاصيل هذا المقطع ولكن ما كان أكثر غرابة بالنسبة لي هو انتشاره وسرعة تداوله ونشره، وبصفتي رئيسا تنفيذيا لشركة وانفانج عمان أقول أولا أنا آسف لما حدث؛ لأنه لا يسيء لهيئة الدقم فحسب بل يسيء لنا أيضا، وأؤكد على أن الأمور في المدينة الصينية- العمانية في الدقم وكذلك الاستثمارات الصينية فيها تسير على ما يرام وبوتيرة متنامية وخطط مدروسة. وأشار شاه إلى أن «الشخص الصيني الذي ظهر في المقطع هو جديد على السلطنة ولا يعرف الكثير عن تلك المشاريع والاستثمارات منذ أن وصلنا ووقعنا مع هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم قبل حوالي عامين ونصف العام، وقد كنت خلال تسجيل هذا المقطع التلفزيوني معه خارج السلطنة، لذا فهو لا يعرف الكثير عن حقيقة المشروعات وسير عملها وما يتم على أرض الواقع في المدينة الصينية العمانية بالدقم».

وأردف على شاه قائلا: ولتوضيح ذلك أقول بأننا بدأنا منذ حوالي عامين ونصف العام، وفي البداية كانت هناك بعض التأخيرات وواجهنا بعض الصعوبات والمعوقات بسبب اختلاف الثقافات وهذا طبيعي جدا، ولكن بعد مرور الأيام وجدنا أن الامور تسير بسلاسة وانضباط وتطور ووجدنا أننا نعمل مع الجميع من مؤسسات وهيئات وخاصة مع هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم حيث نعمل كأسرة واحدة ونجد منهم كل الدعم على كافة المستويات سواء ما يتعلق بهم كهيئة حيث ساعدونا كثيرا وسهلوا لنا بعض الإجراءات، وحتى فيما لا يتعلق بهم ويرتبط بوزارات وهيئات أخرى فهم يساعدوننا ويدعموننا فيه لذا وجدنا الأمور تسير بتحسن وبوتيرة جيدة، خاصة أننا جميعا نرى أن نجاح هذا المشروع العملاق ليس لطرف واحد بل نجاح لكلا الطرفين العماني والصيني، وكلانا يعقد عليه آمالا كبيرة؛ فالحكومة الصينية تهتم بالمشروع وبالمدينة الصينية بالدقم اهتماما كبيرا وتوليه أهمية خاصة ودائما ما تؤكد لنا ذلك، وقد وجدنا من خلال تعاملنا المستمر نفس الاهتمام واعطاء الأهمية للمشروع من جانب الحكومة العمانية.

ويقول شاه: لعل ما يؤكد قولي أنه في نهاية العام الفائت ولأول مرة تاريخيا صعد مستوى العلاقة بين الدولتين الصديقتين عُمان والصين إلى مستوى الشراكة الإستراتيجية وهذا بمباركة زعيمي الدولتين.

وانتشر خلال الأيام الفائتة مقطع تلفزيوني لأحد المستثمرين الصينيين مشاركا في أحد البرامج الاقتصادية المتلفزة تحدث فيه عن وجود بعض المشكلات التي تعوق الاستثمار وحركته في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم -على حد وصفه.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

اقرأ المزيد


إقرأ المزيد