"واشنطن بوست": عزل بولتون يثبت أن الولاء الأعمى لـ"نرجسي" لا ينجح أبدا
الرؤية -

ترجمة- رنا عبدالحكيم

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن عزل الرئيس الأمريكي دنالد ترامب لمستشاره للأمن القومي جون بولتون، يؤكد أن الولاء الأعمى (من جانب بولتون) لشخصية نرجسية (في إشارة إلى ترامب) لا ينجح أبدًا.

وترى الصحيفة أنه لم يكن يتعين على بولتون الانضمام أبداً إلى إدارة كان فيها الرئيس فاسدًا بشكل علني، متعاطفًا مع الديكتاتوريين، مدينًا بصورة غريبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وكاذب أيضا.

فلم يلعب بولتون جيدًا مع الآخرين، وبالتالي لم يكن مؤهلاً بشكل فريد لمهمة مستشار الأمن القومي، الذي من المفترض أن يكون الوسيط الأمين في الحكومة. وسيكون من المبالغة القول إن كلا من المحافظين المناهضين لترامب والديمقراطيين لهم أدوار إيجابية، وهم يرون أن المستشار العدواني ينهي مسيرته فيما يشبه وصمة عار.

وبصرف النظر عن الازدواجية في التفكير، يشعر الكثيرون من المعنيين بالسياسة الخارجية بارتياح حقيقي، وقال ماكس بيرجمان من مركز بروجرس الأمريكي ومسؤول سابق في وزارة الخارجية: "أنا ممتن تمامًا لأننا مررنا بولتون دون أن يبدأ حربًا". وأضاف "لقد حاول بلا شك، لكنه كان محاصرًا بسبب عدم كفاءة الإدارة وعجزه عن إقناع الآخرين بالمضي قدمًا".

الآخرين، ومع ذلك، هم أكثر قلقا الآن؛ إذ يقول السفير الأمريكي السابق لدى تركيا، إريك إس. إيدلمان: "بالنسبة لعيوبه، أعتقد أن جون كان إحدى القوى القليلة التي عوقت ترامب حقًا عن القيام بأفعال مجنونة. هذه مجرد إشارة أخرى إلى أننا نواجه الآن ترامب بدون موانع، وهذا أمر مقلق للغاية".

وقال النائب توم مالينوفسكي (دي جي إن جي)، الذي خدم في إدارة أوباما "ليس هناك ما يدعو للفرح هنا. من الواضح أنني لم أكن أبدًا من المعجبين بولتون، ومع ذلك، بولتون طُرد بسبب شيء كان على حق فيه وهي معارضة الاستسلام لطالبان. أنا قلق بشأن من وماذا يأتي بعد ذلك".

وأصدر زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشارلز شومر بيانًا جاء فيه: "إن تصرفات الرئيس هي فقط أحدث مثال على منهج حكومة نحو الفوضى وسياسته للأمن القومي. عندما لا تكون وجهات نظر بولتون المتطرفة كافية بالنسبة له، فإن الولايات المتحدة تتجه لأوقات أكثر فوضوية". وأضاف "في الواقع، صورة الفوضى والشلل تزداد سوءًا مع رحيل أي مسؤول".

وترى الصحيفة أنه يتعين على حلفاء الولايات المتحدة أن يكونوا على نفس القدر من التوتر؛ فترامب يتخذ قرارات مشكوك في صحتها، مثل دعوة طالبان إلى كامب ديفيد، جنبًا إلى جنب مع بوتين، والانسحاب بشكل مفاجئ من سوريا، ومهاجمة الحلفاء (حتى الدنمارك)، وإدخال البلاد في حرب تجارية لن تفوز فيها، إلى جانب جعل الولايات المتحدة أضحوكة العالم.

وتختتم الصحيفة بالقول إنه إذا أراد بولتون أن ينقذ سمعته، فيمكنه تقديم خدمة نهائية واحدة، وهي جمع كل مسؤولي الأمن القومي السابقين وإخبار الشعب الأمريكي بمدى عدم صحة عقل هذا الرئيس، فقد حان الوقت للانحياز إلى الوطنية.



إقرأ المزيد