العراق: تعديل وزاري واستئناف العمليات بـ(أم قصر)
جريدة الوطن -

سقوط 17 صاروخا على قاعدة أميركية
بغداد ـ وكالات: كشف رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي عن إجراء تعديل وزاري مهم استجابة لمطالب المتظاهرين. وقال عبد المهدي في بيان أصدره أمس وأوردته وسائل إعلام عراقية، إنه سيواصل التحقيق بقضايا القتلى والجرحى بالتظاهرات ومحاكمة المتورطين جنائيا.
وأكد عبد المهدي أن السلطات “مرغمة احياناً” على تقييد خدمة “الانترنت” عندما ترى انه “يستخدم للترويج للعنف والكراهية،” مشيرا إلى أن هذه الإجراءات المقيدة ستبقى محدودة ومؤقتة إلى أدنى حد ممكن. وبدأت خدمة الانترنت في العودة ببعض مناطق العراق. من جهة أخرى، أعلن مسؤول في ميناء أم قصر المخصص للسلع الأولية بالقرب من البصرة استئناف العمليات في الميناء.وقال المسؤول إن جميع أرصفة الميناء تعمل مضيفا أن السفن بدأت في تفريغ شحناتها. ويستقبل ميناء أم القصر شحنات الحبوب والزيوت النباتية والسكر لبلد يعتمد بدرجة كبيرة على واردات الغذاء. وتوقفت العمليات بالميناء لنحو عشرة أيام بعدما أغلق محتجون مدخله.
الى ذلك، كشف مصدر أمني عراقي عن إصابة 30 شخصا بالاختناق جراء اطلاق القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين وسط العاصمة بغداد ونقل موقع “السومرية نيوز” عن المصدر قوله: “الموقف الأمني في جسري الأحرار والسنك، وسط بغداد، هو حصول عمليات كر وفر بين مكافحة الشغب والمتظاهرين” ، وأضاف: “القوات الأمنية موجودة على جسر السنك لغاية مرآب السيارات”، مشيرا إلى أن “القوات الأمنية تنتشر قرب جسر الاحرار لاتوجد اي مصادمات”.
وأوضح أن “الموقف الأمني في جسر الجمهورية هو تمركز المتظاهرين عند الخط الأول وأسفل الجسر”، مشيرا إلى أن “ساحة التحرير تشهد توافد المواطنين إليها”.
وشهدت ساحات التظاهر في العاصمة العراقية بغداد، وتسع محافظات في جنوب العراق مظاهرات احتجاجية في ظل إجراءات أمنية مشددة وانتشار كبير للقوات الأمنية في الشوارع المؤدية إلى أماكن التظاهرات. ومازال المتظاهرون في بغداد يعتصمون داخل السرادق والخيام وداخل مبنى بناية المطعم التركي المطلة على المنطقة الخضراء على ضفاف نهر دجلة حيث ينظم المتظاهرون فعاليات متنوعة، أبرزها إقامة معارض للكتب وجلسات غنائية ، فيما شرع عشرات الرسامين بتزيين نفق ساحة التحرير بلوحات فنية تخلد أيام المظاهرات الاحتجاجية.وقام المئات من المتظاهرين بإعادة افتتاح السوق التجاري المهمل منذ عام 2003 في نفق ساحة التحرير بعد حملة تنظيف واسعة وتنظيم الحدائق ليستعيد بريقه لما يضمه من العشرات من المحال التجارية المتروكة. على صعيد آخر، قال الجيش العراقي في بيان إن 17 صاروخا سقطت قرب قاعدة عسكرية تستضيف قوات أميركية في شمال العراق لكن لم تقع إصابات أو أضرار مادية كبيرة. وقال مصدر أمني إن الصواريخ سقطت قرب قاعدة القيارة العسكرية ولم يذكر البيان أو المصدر الجهة التي يُعتقد أنها نفذت الهجوم. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها ـ حتى إعداد الخبر.



إقرأ المزيد