لجنة الأوقاف وبيت المال والزكاة بعبري تتبنى مشروع السهم الوقفي
جريدة الوطن -

بشراكة بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص وافراد المجتمع

مشرف المشروع لـ(الوطن): المشروع نافذة تطوعية تدعو للتكافل الاجتماعي وبذرة للخير والاحسان

عبري ـ من سعيد الغافري وصلاح العبري:
في بادرة تطوعية وخيرية تعني بروح التكافل والتعاضد وسماتها وخصالها في المحيط الاجتماعي وتعزز معانيها وقيمها وخصالها الحميدة في نفوس أفراد المجتمع وانطلاقاً من مبدأ التعاون والشراكة بين مختلف المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص وأفراد المجتمع تبنت لجنة الاوقاف وبيت المال والزكاة بولاية عبري بمحافظة الظاهرة مشروع السهم الوقفي والذي يهدف الى غرس العمل التطوعي والخيري والاسهام في مد يد العون والمساعدة للمعسرين في عدد من المجالات التي شرع لها هذا المشروع الخيري من قبل اللجنة بالولاية.
ومنذ إشهاره في عام 2011م عمل المشروع على تحقيق غايات واهداف نبيلة وكانت أولى بواكير العمل الخيري بتبرع أحد الأهالي بإقامة مشروع مبنى سكني وتجاري بالولاية ليعود ريعه للفئات المستحقة التي هدف اليها مشروع السهم الوقفي في المجتمع.
وحول الأهداف المرجوة لمشروع السهم الوقفي بولاية عبري يقول الدكتور جميل بن خلفان الغافري ـ مشرف المشروع: يأتي هذا المشروع في إطار مبدأ التعاون بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص وأفراد المجتمع والذي يتصف بالتكاتف والتعاون والتعاضد وهذه من سمات شرعنا الحنيف ويهدف الى زرع نبتة الخير والبر والاحسان وهو نتاج لجنة الاوقاف وبيت المال والزكاة بولاية عبري، مبيناً بأن المشروع يعمل على تقديم العون والمساعدات في ست نوافذ وتتمثل في مساعدة الدعم المادي للمعسرين في أحوال الزواج للشباب الراغبين في الزواج وغير القادرين عليه وداعما للاعراس الجماعية وايضا اتمام نفقات العلاج يدعم المرضى غير القادرين على تكاليف اتمام العلاج ليزرع الامل في نفوسهم ونفوس ذويهم، كما من أهداف المشروع كفالة اليتيم والمعسرين وداعم أيضاً للتعليم بتقديم العون المادي لاتمام مراحل التعليم للمعسرين، كما يدعم مؤسسات المجتمع المدني المختلفة مثل جمعية المعاقين وجمعية السرطان وجمعية السكري وجمعية رعاية المسنين .. وغيرها من اوجه البر والخير والإحسان.
وأضاف الغافري: ونسعى من مشروع السهم الوقفي ان يكون عائده الشهري خمسين ألف ريال وتتم توزيع عوائده على نوافذه الست بالتعاون مع المؤسسات ذات الاختصاص ليبقى عوناً دائماً وصدقة جارية ووجه من وجوه البر بمشيئة الله.
مؤكداً بأن لمشروع السهم الوقفي إدارة متكاملة ومندوبين من جميع أنحاء المنطقة يمثلون في المستقبل الجمعية العمومية للمشروع والتي منها ينتخب مجلس الادارة بعد نهاية مرحلة التأسيس.
مختتما حديثه بدعوة جميع المؤسسات والشركات في القطاع الخاص وافراد المجتمع بدعم المشروع وإنجاحه والذي يعمل على أوجه البر والخير ومبدا التكافل والتعاضد في المجتمع.



إقرأ المزيد