تقييم مفاوضات سد النهضة 9 ديسمبر في واشنطن واستكمالها بالخرطوم
الخليج الجديد -

قالت القاهرة، الثلاثاء، إن اجتماعا تقييميا لمفاوضات سد النهضة سيعقد في واشنطن 9 ديسمبر/ كانون أول الجاري.

وبحسب بيان للري المصرية، فإن اجتماعا وزاريا ثالثا بشأن مباحثات ملء وتشغيل سد النهضة سيكون في الخرطوم يومي 21 و22 ديسمبر/ كانون أول الجاري

وشهدت القاهرة على مدار يومي الإثنين والثلاثاء الاجتماع الثاني لوزراء مياه مصر والسودان وإثيوبيا بالقاهرة، بعد اجتماع سابق في إثيوبيا.

وناقش اجتماع القاهرة مقترحات ملء وتشغيل "سد النهضة"، بحضور مسؤولين من الولايات المتحدة والبنك الدولي.

واختتمت الاجتماعات الفنية لسد النهضة بالقاهرة، بحسب الري المصرية، بالاتفاق على استمرار المشاورات والمناقشات حول كافة المسائل الخلافية خلال الاجتماع الثالث".

الوزارة أوضحت أيضا أنه "تم استكمال المناقشات في القاهرة على مدار يومين في مخرجات الاجتماع الأول الذى عقد في إثيوبيا خلال الفترة ( 15-16) نوفمبر/تشرين ثان الماضي".

وأكدت أن الاجتماعين  في "إطار محاولة تقريب وجهات النظر بين الدول الثلاثة للوصول إلى توافق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة ورغبة الجانب المصري في التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحقق التنسيق بين سد النهضة والسد العالي".

وقالت إن اجتماع واشنطن في 9 ديسمبر/ كانون أول الجاري لـ"تقييم نتائج الاجتماعين الأول والثاني وما تم إحرازه في موقف المفاوضات بين الدول الثلاثة".

واجتماع القاهرة هو الثاني من أصل 4 أخرى على مستوى وزاري، ويهدف للوصول إلى اتفاق لحل أزمة "سد النهضة" بحلول 15 يناير/كانون الثاني 2020، حسب مخرجات اجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث بواشنطن، في 6 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وكانت الخزانة الأمريكية، قالت في بيان آنذاك إن اجتماعين سيكونان في واشنطن العاصمة في 9 ديسمبر/كانون الأول 2019 و13 يناير/ كانون ثان المقبل، لتقييم ودعم التقدم.

وأكدت أنه إذا لم يتم التوصل لاتفاق بحلول منتصف يناير/كانون ثاني المقبل يحق اللجوء لطلب الوساطة.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55 مليار متر مكعب، فيما يحصل السودان على 18.5 مليار.

وتتعثر مفاوضات إثيوبية مصرية بشأن سد "النهضة"، الذي تقوم بتشييده أديس أبابا منذ 2011، على النيل الأزرق، قرب الحدود الإثيوبية مع السودان.



إقرأ المزيد