5 فرق تشارك في انطلاق مسابقة السلامة المروية
جريدة الوطن -

بتنظيم من التأمينات الاجتماعية وجمعية السيارات
دشنت الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية بالتعاون مع الجمعية العُمانية للسيارات مسابقة “رسالة القطاع الخاص للسلامة المرورية” في نسختها الثانية، وذلك خلال الفترة من 8 وحتى 15 نوفمبر الجاري، وقد رعى هذه الفعالية السيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني للفروسية وبحضور ممثلي الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية والجمعية العمانية للسيارات والفرق المشاركة.
وأكد السيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني للفروسية أن هناك رسائل عدة من خلال تدشين الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية لمسابقة “رسالة القطاع الخاص للسلامة المرورية” في نسختها الثانية، ما لمسته من مشاركة مختلف فئات الشباب يؤكد على ثقافتهم الكبيرة في ايصال رسائل توعوية مجتمعية للسلامة المرورية، ولا شك أن هذه الرسائل لم تأت إلا بتعاون وتكاتف جميع الجهات المختصة في هذا الجانب وفي مقدمتها شرطة عمان السلطانية والجمعية العمانية للسيارات، وايضا مساهمة القطاع الخاص في هذا المشروع الحيوي، ولا بد من ايصال هذه الرسالة إلى جميع شرائح المجتمع ومن خلال هذه الفعالية لاحظت تواجد الشباب المهتم بمثل هذه المبادرات والتي لهم طرق وأساليب مختلفة في نشر مثل هذه الرسائل التوعوية الجميلة، وأنا على ثقة بأن هذه الرسالة وهذه المسابقة سوف تصل إلى مختلف شرائح المجتمع.
أسس ورؤى
من جانبه قال عبدالله بن سعيد المشايخي رئيس مسابقة رسالة القطاع الخاص للسلامة المرورية: تأتي الشراكة البناءة ضمن القيم المؤسسية التي تسعى التأمينات الاجتماعية من خلالها إلى دعم عملية التخطيط القائم على أسس ورؤى مؤكدة ضمن المجتمع، والتي تمثل ايضا المعبر الأسمى الذي يوصلنا إلى تحقيق غاياتنا جميعا، إلا ان ذلك لا يمكن أن يتحقق دون المبادرة في إشعال فتيل العمل المؤسسي المنظم، ولا يخفى على الجميع بأن جلال السلطان – حفظه الله ورعاه- قد أولى اهتماما بالغا بقضية السلامة المروية وامتثالا للتوجيهات السامية لمولانا –حفظه الله ورعاه- في 18 أكتوبر 2009 بشأن تحمل كافة شرائح المجتمع مسؤلياتها والعمل معا للتصدي والحد من الحوادث المرورية والذي يؤكد دائما وأبدا على أهمية تكاتف جميع موسسات المجتمع المدني كشركاء قي توصيل رسالة السلامة المرورية.
تعزيز الشراكة البناءة.
أما سليمان بن عبدالله الرواحي مدير عام الجمعية العُمانية للسيارات فقال: تنظم الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية هذه المسابقة بالتعاون مع الجمعية العُمانية للسيارات وذلك خلال الفترة من 8 وحتى 15 نوفمبر الجاري، وذلك انطلاقا من رسالة الهيئة المتمثلة في تقديم خدمات التأمين الاجتماعي، وتعزيز الشراكة البناءة بين الأطراف ذات العلاقة بما يحقق سهولة ومرونة وجودة وملاءمة هذه الخدمات لطبيعة واحتياجات المستفيدين منها، ورفع مستوى الوعي التأميني بالمجتمع، وبلا شك تسعى الهيئة من خلال هذه المسابقة إلى نشر ثقافة السلامة المرورية وترسيخ متطلباتها لدى العاملين في القطاع الخاص بصفة خاصة، والجمهور المتلقي لهذه الرسائل من سائقي المركبات في الطرق بصفة عامة وتقوية أواصر العلاقة بين الهيئة ومختلف الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص.
سفراء للمسابقة
من جانبه قال الاعلامي خميس البلوشي عن مسابقة “رسالة القطاع الخاص للسلامة المرورية” في نسختها الثانية: أنا سعيد بتواجدي كسفير لهذه المسابقة وواجبي يحتم علي التواجد في مثل هذه المبادرات المهمة للمجتمع وأتوقع أن تخرج هذه المسابقة بالعديد من الرسائل المهمة والأفكار لمختلف شرائح المجتمع من خلال تنقل الفرق المشاركة في عدة اماكن للترويج حول هذه الحملة للسلامة المرورية، كما أن الجمعية العمانية للسيارات هي ايضا لها فعاليات وأنشطة مهمة طوال السنة في رياضة السيارات كما أن الجماهير الغفيرة تواصل الحضور لمثل هذه الفعاليات والجمعية قائمة بدور بارز وكبير في تطوير رياضة السيارات والدليل الجماهير الكبيرة جدا والتي تفوق حضور مباريات كرة القدم، وهذا دليل على التطور الكبير في رياضة المحركات.
أما زميله الاعلامي خالد الشكيلي سفير المسابقة ايضا فقال: في البداية أوجه كلمة شكر إلى الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية والجمعية العُمانية للسيارات وذلك لاقامة مسابقة “رسالة القطاع الخاص للسلامة المرورية” في نسختها الثانية والذي سوف تلقى رواجا كبيرا من مختلف شرائح المجتمع، كما أن الحضور الكبير جدا خلال تدشين هذه الفعالية هو دليل بارز على تطور مثل هذه المسابقات والجماهير الغفيرة الحاضرة في مثل هذه المبادرات والتي نفتقد حضورها في المسابقات الكروية هو دليل آخر على الفعاليات المهمة التي تروج لها وتقيمها الجمعية العمانية للسيارات، وأتوقع أن السلامة المرورية هي مسؤولية الجميع وليس شرطة عمان السلطانية أو الجمعية العمانية للسيارات وإنما علينا جميع أن نعمل بيد واحدة وأن نتكاتف من أجل ايصال رسالة مهمة لجميع السائقين في السلطنة.



إقرأ المزيد