مرحلة جديدة
جريدة الوطن -

… بعد أن أفنى (50) عاما من عمره في خدمة وطنه وشعبه … ضحى بكل لحظة من عمره ليشاهد (فرحة) أبناء شعبه ويتباهى باستقرار وطنه (عمان) … كان وما زال مضرب المثل في الإخلاص والوفاء والتواضع والحكمة والهيبة … وسيبقى بهذه الأوصاف حتى يرث الله الأرض وما عليها … المغفور له بإذن الله تعالى ـ جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور ـ رحمة الله عليه ـ صنع (وطنا) بل (مجدا) ورسم (نهجا) صار مضرب الأمثال … ليضحى العماني الصغير قبل الكبير يعيش حياة هانئة متفردة عن أقرانه لا يشوبها شائبة ولا تعتريها المنغصات … تركنا (فجأة) لكنه وضع بداخلنا حبا لا يقدر بثمن … أحببناه (والدا) و (قائدا) و (ملهما) وسنظل نحبه ونحبه ما دمنا نتنفس هواء عمان (الخير) ونعيش على ترابها (الطاهر) إلى أن تقوم الساعة … وسنظل نردد بأعلى أصواتنا (ماضون خلفك لا شقاق ولا فتن) … لأننا ندرك بأن من اخترته خليفة لك يسير على خطاك ونهجك … وبأن حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد يدرك بأنه يحمل أمانة كبيرة … وبأن (عمان) هي كل ما كنت تعمل له ليل نهار … لذلك سيكون كما أردته أن يكون سلطانا حكيما استقى كل تفاصيل حياتك – رحمك الله – ليضعها أمام عينيه من أجل (عمان) آمنة مطمئنة مستقرة … تحنو على (أبنائها) كما هي الأم الرؤوم التي تخشى على فلذات أكبادها من أقل سوء ..
مرحلة جديدة في حياة الامبراطورية العمانية … حقبة زمنية في بلاد السلاطين … فبعد أن مرت (50) عاما من عمر النهضة المباركة التي أسسها وقادها المغفور له ـ بإذن الله تعالى ـ جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور … حيث بزغت تلك الحقبة الزمنية في الثالث والعشرين من يوليو 1970م ليستمر العطاء على أكمل وجه حتى الحادي عشر من يناير 2020م … وهو اليوم الذي (انطفأت) فيه شمعة احترقت من أجل عمان … شمعة أنارت كل جنبات الوطن … حيث رحل (قابوس) الوالد الحنون والقائد العظيم – طيب الله ثراه – لتذهب الأمانة إلى بارئها في لحظة حزن ووجوم ساد الوطن … لتبدأ بعدها مرحلة جديدة في تاريخ عمان بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد – حفظه الله ورعاه – الذي تتلمذ على يد والدنا الحكيم – طيب الله ثراه – والذي رأى فيه كل عناوين المجد القادم ورسم له خط سيره اللامتناهي من أجل الوصول إلى أعلى نقطة في رفعة وتطور عمان … وما هذا التفاعل الكبير من أبناء الوطن المخلصين تجاه قائدهم المفدى – حفظه الله ورعاه – إلا دلالة قاطعة على أن العمانيين صف واحد خلف قائدهم الحالي … وبأن المرحلة القادمة هي مرحلة (وطن) ومرحلة (مجد) جديد في تاريخ عمان (الأبية) بإذن الله تعالى ..
سيدي ومولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد – حفظك الله ورعاك – نعاهدك يا مولاي بأن نكون بجانبك طائعين مستبشرين بمجد جديد … خاضعين رقابنا ومنصتين لكل حرف تنطق به … وكل أمر تكلفنا به … مؤكدين لجلالتكم – حفظكم الله – أننا صف واحد كالبنيان المرصوص … وبأن (عمان) أمانة في أعناقنا إلى يوم تقوم الساعة … ماضون خلفك لا شقاق ولا فتن … حفظك الله يا مولاي وأمد في عمرك وأعانك على هذه الأمانة العظيمة .

صالح البارحي
من أسرة تحرير الوطن
Albarhi8@yahoo.com



إقرأ المزيد