تاريخ مُشين لإمبراطور هوليوود.. ليست وقاحته فقط التي ستصدمك بل عدد النساء اللاتي تحرش بهن!
هافنغتون بوست عربي -

يبدو أن قليلات من نجمات هوليوود فقط قد نجين من تحرشات المنتج الأميركي هارفي وينشتاين، الذي يوصف بـ"إمبراطور هوليوود".

ليست وقاحته واستغلاله سلطته على الممثلات المبتدئات والموظفات الصغيرات، هي التي ستصدمك فقط؛ بل أيضاً عدد ضحاياه المحتملين.

واتُّهِمَ هارفي وينشتاين بعدة اتهامات بالتحرش الجنسي بعد أن أظهر تقريرٌ هذا الأسبوع تسديده مبلغاً قيمته 100 ألف دولار، يُقال إنه دفعها لروز مكغوان في منتصف التسعينيات طبقاً لما ورد.

صحيفة الديلي ميل البريطانية وضعت قائمة بأسماء بعض النساء اللاتي اتهمن وينشتاين بالتحرش بهن، أو التحرش بأخريات.

ورغم أن القائمة تضم -حسب الصحيفة- بعض وليس كل الضحايا، فإنها كانت كبيرة جداً؛ إذ تضم 24 امرأة، أغلبهن من الممثلات، ولكن هناك أيضاً موظفات في شركات سينمائية.

غوينيث بالترو

أخبرت النجمة غوينيث بالترو صحيفة النيويورك تايمز الأميركية، بأن وينشتاين لمسها، واقترح عليها الانضمام إلى جلسة تدليك ثنائية في غرفة النوم، قبل أن تبدأ تصوير فيلم "Emma".

وقالت إنها أبلغت صديقها آنذاك براد بيت عن الحادث وأنه واجه الإمبراطور الهوليودي بفعلته.

أنجلينا جولي

أخبرت أنجلينا صحيفة التايمز البريطانية بأنها اضطرت إلى إنهاء كل ما يتعلق بوينشتاين في التسعينيات، واختارت ألا تعمل معه أبداً مرة أخرى، وأنها حذرت النساء الأخريات منه.

لويزيت غايس

طُلب من الممثلة الحضور لاجتماعٍ في وقتٍ متأخرٍ من الليل مع وينشتاين. وزُعم أنه ظهر في رداء الحمام وأخبرها بأنه سيوافق على السيناريو الخاص بها إذا شاهدته وهو يستمنى، وغادرت لويزيت المقابلة.

جوديث غودريتش

قالت الممثلة الفرنسية إن وينشتاين حاول أن يدلِّكها وينزع سترتها بعد أن طلب منها الصعود إلى جناحه في فندق كانيز؛ لترى المنظر الذي تطل عليه الغرفة عام 1996.

دون دانينغ

تقول الممثلة الطموحة إنها دُعيت لمقابلةٍ بخصوص مشاريع أفلام مستقبلية، وحين وصلت قدَّم لها وينشتاين 3 نصوص لـ3 من أفلامه القادمة التي ستصبح نجمتها، فقط إذا مارست معه علاقة حميمية ثلاثية. وفرَّت دانينغ من الفندق هاربة.

تومي آن روبرتس

قابلها وينشتاين بينما كانت تُعد المائدة وأخبرها بأن تقابله في منزله، وحين وصلت كان في حوض الاستحمام وقال لها إنها ستقدم تجربة أداء أفضل لو كانت عارية.

وقالت تومي آن إنها رفضت وغادرت.

آسيا أرجنتو

اتهمت الممثلة الإيطالية وينشتاين بممارسة الجنس الفموي معها بالإجبار حين كان عمرها 21 عاماً؛ إذ قالت: "لقد أفزعني، وكان ضخم الجسد. لم يتوقف الأمر، لقد كان كابوساً".

وأضافت أنها انتقلت بعدها إلى ممارسة الجنس معه بالتراضي في السنوات اللاحقة، وأنها قد وثَّقَت الهجوم المزعوم في فيلمها Scarlet Diva الذي صدر عام 2000.

كاثرين كاندل

قيل للممثلة الأنيقة إن وينشتاين اضطر إلى الذهاب لشقته لإحضار شيءٍ ما بعد التصوير، ثم قام بتغيير ملابسه وارتدى رداء الحمام وأخبرها بأنه يرغب في تدليكها، وقالت إنها حين قاومت، عاد الإمبراطور عارياً وطاردها.

لوسيا إيفانز

ادعت الممثلة الطموحة أن وينشتاين أجبرها على ممارسة الجنس الفموي، وقالت في حديثها مع مجلة ذا نيويوركر الأميركية، إنها عانت الصدمة سنواتٍ بعد الحادث، الذي تم في "مقابلة اختبار الممثلين" بمكتب شركة ميرماكس الأميركية في مانهاتن.

ميرا سورفينو

أخبرت نجمة فيلم Mighty Aphrodite مجلة ذا نيويوركر، بأن وينشتاين حاول تدليكها بغرفة فندق في أثناء مهرجان تورونتو السينمائي الدولي عام 1995، وذهب بعدها إلى منزلها في منتصف الليل، لكنها اتصلت بصديقٍ ليحميها، وقالت إن رفضها الإمبراطور واسع الصيت أثَّرَ على حياتها المهنية سلباً.

روزانا أركيت

قالت الممثلة إن مشوارها المهني تدهور عقب صد محاولات وينشتاين، وادعت أنه حاول أن يضع يدها على عضوه الذكري المنتصب في أثناء مقابلة بفندق.

روز مكغوان

أقامت الممثلة التي أحرزت تقدماً كبيراً عام 1996 في إعادة إحياء فيلم الرعب scream الذي أنتجه وينشتاين، دعوى قضائية ضده بعد تقربه منها في أثناء إنتاج الفيلم.

ووقَّعت تعهداً بعدم الإفشاء في أثناء إغلاق الدعوى، وأشارت إليه بعدها بشكل غير مباشر في وسائل الإعلام.

في يوم الأحد 8 أكتوبر/تشرين الول، أشارت إلى تعرُّضها للاعتداء من قِبل "وحش"، وكانت قد لمحت سابقاً بتعرُّضها للاغتصاب من قِبل مدير استوديو.

آشلي جود

تتضمَّن الأدوار التي قامت آشلي بأدائها دورها في فيلم الإثارة Kiss the Girls، وقالت إن وينشتاين في أثناء تصوير الفيلم طلب منها مراراً أن تشاهده وهو يستحم.

كانت آشلي واحدةً من النساء اللاتي تحدثن إلى صحيفة النيويورك تايمز هذا الأسبوع، قائلةً: "كانت النساء يتحدثن عن هارفي فيما بينهن وقتاً طويلاً، وببساطة حان الوقت للتحدث علناً".

إيما دي كونز

قالت الممثلة الفرنسية إيما دي كونز إنها قابلت وينشتاين عام 2010 بعد أن أخبرها بأن لديه نصاً للإنتاج، ويستند النص إلى كتاب به شخصية نسائية قوية.

عرض وينشتاين أن يقدم لها النص، وطلب منها الحضور إلى غرفته بالفندق، حيث بدأ في الاستحمام، وظهر بعدها عارياً وعضوه الذكري مُنتصباً، طالباً منها الاستلقاء معه على السرير، وقائلاً إن العديدات قمن بذلك قبلها.

وقالت إيما: "تسمَّرت في مكاني، لكني لم أرِد إظهار خوفي له؛ لأني شعرت بأنه كلما بدوت مرتعبة، ستزداد إثارته".

لورين أوكونور

قالت صحيفة النيويورك تايمز إن لورين أوكونور، وهي موظفة سابقة في شركة وينشتاين، أخبرت المديرين هناك في خريف عام 2015، بأن "بيئة العمل سامة للنساء في هذه الشركة"، بعد أن أخبرتها واحدةٌ من زميلاتها بأن وينشتاين ضغط عليها لتمنحه تدليكاً وهو عارٍ.

أمبرا باتيلانا

أخبرت الممثلة والعارضة الإيطالية أمبرا باتيلانا صحيفة النيويورك تايمز، بأن وينشتاين دعاها، في مارس/آذار عام 2015، لمكتبه بنيويورك، وقالت إنه سألها إذا كانت أثداؤها حقيقية قبل أن يلمسهما ويضع يده على تنورتها.

وقد أبلغت الشرطة بالحادث المزعوم، ولكنهم لم يُوجِّهوا له أي اتهام.

وطبقاً لـ"النيويورك تايمز"، قدَّم لها وينشتاين الأموال بعد ذلك.

لورا مادن

موظفة سابقة، أخبرت "النيويورك تايمز" أن وينشتاين طلب منها تدليكه بدءاً من عام 1991 وما تلاه، حين كان كلاهما معاً في لندن ودبلن. وقالت: "الأمر شديد المراوغة، تسأل نفسك باستمرار: هل المشكلة فيّ؟!".

وأنكر وينشتاين معرفته بأي شيء يتعلق بهذا.

إيملي نيستر

أفادت صحيفة النيويورك تايمز أيضاً بأن إيملي كانت موظفةً مؤقتة في شركة وينشتاين لمدة يوم واحد عام 2014، حينها تقرَّب منها وعرض دعم مسيرتها المهنية مقابل الجنس.

زيلدا بركنز

قالت زيلدا، وهي مساعدة سابقة بشركة وينشتاين في لندن عام 1998، وكان عمرها 25 عاماً آنذاك، إنها واجهت وينشتاين بعد تعرضها هي و"كثيرات غيرها" للتحرش، وحُلَّت المشكلة بعدها دون اللجوء إلى المحكمة.

إليزابيث كارلسن

كانت إليزابيث كارلسن، المُنتجة التي رُشحت للأوسكار عن فيلمي Carol، وThe Cryin Game، واحدة من بين كثيرات أخبرن مجلة ذا هوليود ريبورتر الأميركية بأنه منذ 30 عاماً تقريباً، كان هناك موظفة إدارية شابة مجهولة كانت تعمل في شركة ميرماكس ولدى وينشتاين وقد جدته ذات ليلة عارياً بغرفة نومها، وكانت تعيش في منزل تستأجره شركة ميرماكس.

ليزا كامبل

قالت ليزا كامبل، وهي قارئة نصوص مستقلة، لمجلة صنداي تايمز البريطانية، إن وينشتاين استدعاها إلى غرفته في أحد الفنادق بلندن، قبل أن يطلب منها أن تستحم معه.

لورين سيفان

طبقاً لما ورد بالنسخة الأميركية من "هاف بوست"، قالت لورين سيفان، المُقدمة السابقة في قناة فوكس نيوز الأميركية، إن وينشتاين احتجزها بمطعم مغلق، واستمنى أمامها حتى قذف في عام 2008.

وحسبما قالت، فقد أخذها إلى مطعم مغلق يقع تحت نادٍ قامت بزيارته سابقاً، وحاول تقبيلها، وحين رفضت حاصرها في ركنٍ، وأجبرها على مشاهدته وهو يلمس نفسه.

جيسيكا هاينز

قالت الممثلة البريطانية المشهورة بدورها في سلسلة أفلام Bridget Jones، ومشاركتها بالتمثيل والكتابة في المسلسل الهزلي Spaced، إنها دُعيت لتقديم تجربة أداء بملابس السباحة ذات القطعتين "البكيني" لصالح وينشتاين حين كان عمرها 16 عاماً.

وقالت جيسيكا هاينز، التي عُرفت سابقاً بجيسيكا ستيفنسون، إنها رفضت ارتداء هذه الملابس الكاشفة وخسرت الوظيفة.

رومولا غاراي

قالت رومولا غاراي، الممثلة البريطانية، إنها شعرت بـ"الانتهاك" عقب مقابلة مع هارفي وينشتاين في غرفته بأحد فنادق لندن حين كان عمرها 18 عاماً؛ إذ كان يرتدي رداء الحمام.

وتابعت رومولا، التي اشتُهرت بدورها في فيلم Atonement، قائلةً إنها كانت قد عُيّنت بالفعل للقيام بدور، لكن طُلب منها تقديم تجربة أداء خاصة مع العملاق الهوليودي؛ لأنه "يجب أن يوافق عليها شخصياً".

وفسرت لصحيفة الغارديان البريطانية: "كأي امرأة أخرى في المجال، كان عليّ القيام بـ(تجربة أداء) مع هارفي وينشتاين. وهكذا، ذهبت لغرفته في فندق ذا سافوي بلندن، وفتح باب الغرفة مرتدياً رداء الحمام، كان عمري 18 عاماً، وشعرت بأنني انتُهِكَت من قِبله".



إقرأ المزيد