زعموا فيك يا ليلى ما زعموا
سبلة عُمان -



يزعمون

فيك ليلى منتهون

أنهم قد وصلوا يا ليل ُ فيكِ المنتهى

لا ولكن شهدوا منك ِ حياتي والهوى

ما لا يطيقون

ما الهوى سهل ٌ وما كان َ بلغز ٍ

فدعي أًحْجيتي فيه ِ ونامي

واسلُكي شرعي وصلِّي في محاريب القصيدة

وسلي ربي لنا دنيا السعاده

أنت ِ يا زنبقتي

اعلمي كم أنا مُحْتاج ٌ إليك ِ

ليل ُ روحي وورودي وفؤادي

أنا مشتاق ٌ إليك ِ

قسما ً يا ليل يا آه ِ الحشا

كلُّ من يهواك ِ مولاتي لقد

دخلَ التاريخَ من باب الجنون


وفنوا فيك فنالوا

رتبة ً - لا تنبغي للعاقلين –

وشهادات ِ الوفاة

عرفوا ما الهذيان




يا فتاة ً

كل ُّ قاف ِ الحُبِّ هِــي ْ

ومعاني الشوق هِــي ْ

ونعيم القُرب هِــي ْ

وعذاب البُعد ِ هِــي ْ

وعيون الودِّ هِــي ْ

وخرافات الهوى هِــي ْ

وشهيق العشق هِــي ْ

وزفير الصب ِّ هِــي ْ

وأنين النفس هِــي ْ

كل ُّ ما صار قديما في الهوى

من حكايات الجوى عند العَرَبْ

وسحاب الشعر ِ في جدب الحنين

هُـوَ تمهيد ٌ لك ِ

فافخري بي إنني قد حزت في معناك ِ أعلى درجات

الشـــــــــــــــــــــــرف ِ

وقبولي تمَّ في كُلِّيَّة العشاق بين السالكين ْ

خِنجر ُ الشطح هنا يغتالني

أنا حلاجُك ِ ليلى

فاتركي قيسا ذهولا ً وضياعا في هباء

فاعتقادي بالحلول

موجِب ٌ للذبح ِ في أضحى السرور

فالمُدى شفرتُها حِدَّتُها عندي الجفاء

يشمتون

وبقتلي يرغبون

عن مواعيد عذابي يسألون

فاهجريني ذاك يرضيهم جميعا

مَثِّلي بي بعد صَلْبي

وانثريني في الفضاء

إنني سيدتي خِفت ُ بقبري ينذرون

أو يطوفون


لكي يتَّعِظوابالصدق ِ في إفك ِ اللُّجين ِ

ليل ُ حبي

قد يكونوا كلهم أحسن َ مني

أو يكونوا كلهم أطيب مني

ويقيني ويقينك ْ

أنهم عندك ليسوا مثل قلبي

سيقيني ذاك من أيِّ تجني

مدد ٌ يا عشق َ قلبي زهرتي

قِبْلة َ الأم ِّ على خد ِّ الرضيع

إنني أغرق ُ في الهم ِّ وفي بحر الدموع

فاسبحي نحوي بمنديل الخضوع

واغفري حبي وحمقي ثم خوفي ثورتي

واشعلي في مأتمي

أو

فرحي خيط َ الشموع


إقرأ المزيد