تواصل أعمال حلقة العمل “أدوات النّاقد الأدبي” بالجمعية العمانية للكتاب والأدباء
جريدة الوطن -

تستخلص الطرائق المعرفية التي يجب على الباحث الأدبي امتلاكها

مسقط ـ الوطن:
تتواصل بالجمعية العمانية للكتاب والأدباء بمقرها بمرتفعات المطار، ولليوم الرابع على التوالي أعمال حلقة العمل”أدوات النّاقد الأدبي: المعرفة والممارسة”، التي يقدمها الدكتور محمد الشحات أستاذ النقد ونظرية الأدب، بمشاركة مجموعة من المهتمّين بالنقد الأدبي، والمعنيّين بدراسة النصوص الأدبية والثقافية، بما في ذلك الصحافيّون، والأُدَباء، والباحثون، وطلاب الدراسات العليا بالسلطنة.
وتناولت الحلقة خلال الأيام الثلاثة الماضية مجموعة من المحاور، ففي اليوم الأول الأحد الموافق 28 يوليو الجاري تم تناول مجموعة من النقاط تمثلت في مداخل نظرية ومفاهيم نقدية عامة، تتعلق بالأدب والنقد، مع طرح تساؤلات حول الأدب والنقد والحقول الاصطلاحية الأساسية، كما تم التعرّف على أهم المفاهيم والحقول الاصطلاحية الأساسية في النقد الأدبي.
ويوم أمس الأول الاثنين تم الحديث عن المناهج النصّية والمناهج السياقية، والتطرق إلى إشكالية النظرية، مع تلمّس الإجراءات والاستراتيجيات التحليلية. كما تم التعرّف على الحدود المعرفية والإجرائية بين المناهج السياقية والمناهج النصية. وتم يوم أمس الثلاثاء التطرق إلى المداخل النقدية وقراءة النص الشعري، وتعرف المتدربون على نماذج من معالجات نقدية للشعر، وكيفيات تحليلها، بالإضافة إلى التعرف على مناهج نقد الشعر، وتحولاتها المفصلية.
وسوف يتطرق الدكتور محمد الشحات اليوم الأربعاء ومن خلال هذه الحلقة النقدية إلى قراءة النص السردي والمسرحي مع اتباع مناهج نقد القصة والرواية (السرديات) والمسرحية، مع استعراض نماذج من معالجات نقدية للقصة والرواية والمسرحية، وكيفية تحليلها، وفي الإطار ذاته سيتم التعرّف على مناهج نقد القصة والرواية (السرديات)، وتحولاتها المفصلية.
أما يوم الأحد المقبل الموافق الرابع من أغسطس المقبل فسوف يتناول الدكتور الشحات ومن خلال هذه الحلقة النقدية وفي إطار من (المنهج إلى الممارسة)، تحليل النص الشعري، حيث ممارسة كتابة مقال نقدي قصير عن نص شعري، وسيقوم المتدرّبون بكتابة مقال نقدي قصير عن نص شعري، أما يوم الاثنين المقبل وفي إطار من المنهج إلى الممارسة فسيتم تحليل النص السردي (القصة والرواية)، مع العمل على كتابة مقال نقدي قصير عن نص سردي (قصة قصيرة أو رواية)، حيث سيقوم المتدرّبون بكتابة مقال نقدي قصير عن نص سردي (قصة أو رواية).كذلك بالنسبة ليوم الثلاثاء المقبل وضمن أعمال حلقة العمل “أدوات النّاقد الأدبي: المعرفة والممارسة” وفي إطار من المنهج إلى الممارسة سوف يتم تحليل النص (أو العرض) المسرحي، مع ممارسة كتابة مقال نقدي قصير عن نص (أو عرض) مسرحي، والتعرّف مناهج نقد المسرح، وتحولاتها المفصلية، وسيقوم المتدرّبون بكتابة مقال نقدي قصير عن نص (أو عرض) مسرحي.
وفي يوم الختام الموافق الأربعاء السابع من أغسطس المقبل سوف تكون هناك مراجعات نقدية عامة وتحليل مقالات المتدربّين، مع تقييم هذه المقالات في ضوء ما تمّ الاشتغال عليه واستعراض للملاحظات على مهارات المتدرّبين واحتياجاتهم المستقبلية تبعًا لطبيعة عمل كل منهم. وقد تفاعل المشاركون في الحلقة النقدية من خلال ما تم طرحه من مناقشات وتساؤلات وأفكار حرة في الجانب النقدي على مختلف مستوياته، مع فتح باب الحوار فيما يتعلق بماهيته وأسس ومدارسه المتعددة.
الجدير بالذكر أن هذه الحلقة تعمل على تقديم سلسلة نوعيّة من المحاضرات المكثّفة، ذات طابع معرفي وتعرّف الفئة المستهدفة إلى مجموعة المفاهيم الكبرى والمصطلحات الأساسية في النقد الأدبي، مرورًا بالمفاصل التاريخية الأساسية في حركة النقد ونظرية الأدب، وانتهاءً باستخلاص أهم الاستراتيجيات والطرائق المعرفية التي يجب على الناقد أو الباحث الأدبي امتلاكها من أجل تكوين جهاز مفاهيمي يمكّنه من قراءة النصوص الأدبية المتنوّعة.



إقرأ المزيد