قريباً.. شركة عُمانية للإنتاج الفني تُطلق فيلمها السينمائي الأول
شؤون عمانية -

مسقط- شؤون عمانية

تطلق شركة بروكام للانتاج الفني قريباً فيلمها السينمائي الاول بعنوان ” ثانية ”  والفيلم عبارة عن عمل سينمائي درامي بكادر عماني يحكي قصة إنتقام مرتبطة “بثانية”  قبل عشرين عاماً.

وقال هيثم العزري المسؤول الاداري للفيلم: نهدف من طرح هذا الفيلم تفعيل دور الفن في نقل الأفكار وتسليط الضوء على المفاهيم المجتمعية والأخلاقية التي تثري ثقافة الفرد وتؤثر تأثيراً تربويا على الجمهور المستهدف. وتترجم رؤيتنا من من خلال أعمالنا السينمائية بأن يشار إلينا بالبنان كمثال متقدم لمنتجي الأعمال الفنية الابداعية الملتزمة وذات الطابع الإنساني التي تحقق التنافسية مع الانتاج العالمي .

وعن الرسالة التي يود الفيلم تقديمها للمشاهد قال العزري:  إن الرسالة التي نود إيصالها من خلال أعمالنا الفنية هي أننا نسعى إلى إنتاج أعمال إبداعية بأعلى معايير الجودة الفنية والتنفيذية وتحمل رؤى ابتكارية تحقق الاهداف المرسومة. ونستهدف في أعمالنا السينمائية الجمهور العربي والعالمي المهتم بالسينما . إذ اننا نرجو من اعمالنا السينمائية إعادة خلق واقع أكثر وعيا للشباب المتمسك بالقيم الانسانية وساعٍ الى آفاقٍ أرحب من الابداع والابتكار والتفاعل مع العالم.

الاولى.04_49_29_11.Still038

ويتكون فريق العمل الإبداعي بفيلم “ثانية” من مجموعة الشباب الشغوفين بالعمل في المجال الفني . حيث يقول عاصم الهاشمي مؤسس بروكام للانتاج الفني ومخرج ومؤلف الفيلم:  “فيلم ثانية بالنسبة لي اعتبره نقطة تحول من الأفلام الاعتيادية إلى الأفلام الروائية الطويلة التي من الصعب تنفيذها من ناحية الحبكة والإخراج ، ويضيف: أيضا هي بداية صناعة جديدة في هذا الوطن الغالي، وكما أسلفت هي صناعة ولأن الأفلام حاليا في العالم تعتبر صناعة ومصدر دخل لدول كثيرة ، ومن هذا المنبر أوجه شكري للطاقم الاداري والفني والممثلين ولكل من وثق بالفكرة ودعمها”.

ويقول وليد المغيزوي بطل الفيلم: انها تجربة فريدة من نوعها ونقلة نوعية، حيث لم يسبق لي أن مثلت فيلما مدته ساعتين كفيلم “ثانية” وأنا في بداية مشواري الفني فهذا يعني لي الكثير وتجربة تضاف في سيرتي الفنية، وأطمح من خلالها في الاستمرار والتعلم والاستفادة من كل ما يتعلق بهذا الفيلم أو الأفلام القادمة ، وقد اكتسبت أرواحاً جميلة صنعت بداخلي طموحاً لا متناهى، تعايشنا بالفيلم شخصيات ربما لا نراها في مجتمعنا وكان الهدف هو المجازفة والتجربة بحد ذاتها والمغامرة هي ان تجرب شي جديد وتفكر ان تقوم به في غضون ثانية.”

وأخيرا يضيف ياسر الهاشمي مدير الانتاج  بالفيلم ان العمل بالفيلم لم يكن سهلا الا بتعاون جهات كثيرة سهلت لنا الصعاب، ومنها: كرفانات عمان، وشاليهات عامه، ودان للتسوق، ومطعم القرصان،  والعمل كمدير للانتاج أضاف لي الكثير في مسيرتي الفنية ، ومن هذا المنبر أعلن أن موعد عرض الفيلم سيكون في أواخر شهر ديسمبر لهذا العام .

 

 

 

 



إقرأ المزيد