السلطنة تتوج بفضية بينالي الفياب للصور الملونة المطبوعة
جريدة الوطن -

تُوِّجَت السلطنة، ممثلة بالجمعية العمانية للتصوير الضوئي التابعة لوزارة شؤون الفنون، بالميدالية الفضية في بينالي الفياب للصور الملونة في دورته الثامنة والعشرين في محور الصور المطبوعة.
أقيم حفل التتويج في مركز الثقافة والمؤتمرات بسانت جوليا ديلوريا في إمارة أندورا ضمن فعاليات مؤتمر الاتحاد الاسباني للتصوير الفوتوغرافي بحضور أحمد بن عبدالله البوسعيدي مدير الجمعية العمانية للتصوير الضوئي، واشتمل حفل التكريم على معرض للصور الفائزة في بينالي الاتحاد الدولي لفن التصوير الضوئي ٢٠١٩م. وتآتي الميدالية الفضية مكملة لسلسلة إنجازات هواة التصوير الضوئي في السلطنة.
اشتمل المؤتمر الذي ينظم كل عام على مجموعة من الفعاليات والمعارض الفوتوغرافية والفنية التي نُظمت في أنحاء الامارة وزادت جمالها بألق الصور الفوتوغرافية كما اشتمل المؤتمر على جولات تصويرية وتعريفية بأهم معالم اندورا الطبيعية والمعمارية والحضارية. جاء بينالي الفياب للصور الملونة بمحورين: الأول للصور المطبوعة، ويشترط أن تشارك فيه الدولة المتنافسة بعدد (10) صور تشترك بذات الموضوع ويحق لكل مصور المشاركة بصورة واحدة فقط في المحور. والمحور الثاني للصور الرقمية وتشارك فيه الدولة المتنافسة بعدد (20) صورة كحد أقصى ويمكن للمصور المشاركة بعمل أو عملين فقط.
الجدير بالذكر أن السلطنة شاركت في محور الصور المطبوعة بمجموعة صور تحمل عنوان “أرواح متوهجة” التي عكست بمجملها وجوه أشخاص كبار في السن وتميزت المجموعة بهيبة ووقار الأجداد العمانيين الذين رسم الزمان على وجوههم الكثير التعابير.
مثل السلطنة في هذا البينالي كل من أحمد القيوضي وأحمد البطاشي وحسن العامري وحاتم الراشدي وسعيد الشكيلي وحمد الغنبوصي ومحمد البلوشي وماجد العامري ومحمد خالد العظم ومحمد الحجري.



إقرأ المزيد