الجمعية العمانية للكتاب والأدباء تفتح باب الترشح لانتخابات الدورة المقبلة
جريدة الوطن -

مسقط ـ الوطن:
في إطار أعمالها المتواصلة والتي من شأنها تفعيل دورها الثقافي في خدمة الكاتب والمثقف العماني، أعلنت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء عن فتح باب الترشح للانتخابات بالقوائم اعتبارا من تاريخ يوم الأحد الموافق 12 يناير الجاري 2020م حتى يوم الأحد الموافق 1 مارس 2020م وفق ما نصت عليه النظم واللوائح القانونية لقانون الجمعيات، والنظام الأساسي للجمعية العمانية للكتاب والأدباء.
ووجه مجلس إدارة الجمعية برئاسة المكرم المهندس سعيد بن محمد الصقلاوي دعوته لكافة الكتاب والأدباء في السلطنة، أعضاء الجمعية العمومية ممن لديهم الرغبة في تسيير أعمال الجمعية في فترتها المقبلة المبادرة لتشكيل قوائم خاصة بهم والعمل عليها لتكون ضمن الانتخابات القادمة المزمع إجراؤها في مارس المقبل. وذكر الصقلاوي أن الباب مفتوح للأعضاء لإيجاد حراك ثقافي أدبي عماني، وتفعيل أدوارهم بما ينص عليه النظام الأساسي للجمعية العمانية للكتاب والأدباء.
الجدير بالذكر أن النظام الأساسي للجمعية ينص على استحقاق الأعضاء الفاعلين في الجمعية العمانية للكتاب والأدباء ممن أكملوا ستة أشهر ميلادية، بما لا يخل بما ورد ذكره في المادة (6)، من تاريخ قبول عضويتهم على حق الترشح لعضوية مجلس الإدارة على شكل قائمة يفضل أن تكون وفق المادة (3) من النظام الأساسي للجمعية، “الشعر،القصة والرواية، الكتابة المسرحية، النقد الأدبي والمقال، الترجمة الأدبية… أو أية نشاطات أخرى تندرج تحت صنوف الكتابة الأدبية”، بشرط ألا تقل القائمة عن العدد سبعة ولا تتجاوز اثني عشر عضواً وفق المادة (39) من النظام الأساسي للجمعية. العمانية للكتاب والأدباء. ويجب وفق المادة (12) من اللائحة أن تتقدم كل قائمة للجمعية بطلب الترشح برسالة لرئيس مجلس الإدارة الحالي متضمنة الأسماء المترشحة وسيرهم الذاتية ومشوارهم الإبداعي وبرنامج العمل التي تعتزم تطبيقه في مرحلة السنتين القادمتين قبل اجتماع الجمعية بمدة لا تقل عن عشرة أيام. كما أن لكل قائمة الحق في إعلان ترشحها في الصحف اليومية مع برنامج العمل الخاص بها، بعد إشعارها بالموافقة وذلك وفق المادة (13)، ويجب على كل قائمة أن تحدد ممثلا لها يقوم بعرض برنامج القائمة أمام الجمعية العمومية في مدة لا تزيد عن 10 دقائق قبل فتح باب الاقتراع في يوم الانتخابات.
……………

…. وتقيم ندوة حول دورها في تعزيز الثقافة في المجتمع بمعرض الدوحة الدولي للكتاب
الدوحة ـ “الوطن” :
ضمن فعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب، في نسخته الثلاثين المقامة بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، استضاف الملتقى القطري للمؤلفين، ندوة حول دور الجمعية العمانية للكتاب والأدباء في تعزيز الثقافة في المجتمع، تحدث فيها كل من المكرم الدكتور محمد بن حمد الشعيلي الباحث في التاريخ العماني، وعضو مجلس إدارة الجمعية، والزميل الكاتب خلفان بن حمد الزيدي أمين سر الجمعية العمانية للكتاب والأدباء.
وقدم المكرم الدكتور محمد الشعيلي لمحات تاريخية عن عمان واهتمام الدولة عبر العصور بالتراث والثقافة متوقفا أمام أهم المحطات التاريخية، وصولا إلى العصر الحديث منذ عام 1970م وتولي المغفور له بإذن الله تعالى جلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه ـ واهتمامه بالثقافة والعلم والمعرفة، وهو المشوار الذي قطع أشواطا ملموسة وعميقة من خلال ما تحقق من نقلة نوعية في كافة مستويات الحياة والوعي الثقافي والحضاري في العقود الماضية، مشيرا إلى أن عصر السلطان قابوس ـ رحمه الله تعالى ـ شهد تأسيس العديد من المؤسسات الثقافية من أبرزها وزارة التراث والثقافة ومؤسساتها المختلفة كما كان هناك اهتمام بالصحافة والطباعة والنشر وبرز الكثير من المبدعين العمانيين.
وأضاف أن السلطنة شهدت نهضة علمية وأدبية وتم إنشاء العديد من المراكز الثقافية مثل دار الأوبرا السلطانية، فضلا عن اشهار الجمعية العمانية للكتاب والأدباء في أكتوبر 2006م والتي جاء إنشاؤها متزامنا مع مسقط عاصمة الثقافة العربية، فضلا عن النادي الثقافي وغيرها ما أسهم في تعزيز الحركة الثقافية والابداعية في المجتمع.
ومن جانبه، قدم الزميل الكاتب خلفان الزيدي شرحا وافيا عن الجمعية العمانية للكتاب والأدباء واسهامها في الحركة الأدبية هناك والعمل على تفعيلها وازدهارها بالتعاون مع المؤسسات والهيئات الثقافية المختصة، واهتمامها بالعمل على دعم حرية الفكر وتشجيع لغة الحوار والدفاع عن حقوق الكاتب بالتعاون مع الجهات المختصة وفق السياسة المرسومة لهذا الاطار، وتشجيع الناشئة من الكتاب والأدباء في السلطنة والعناية بإبداعهم المنسجم مع المثل الإنسانية والأهداف التي أنشئت من أجلها الجمعية في عدة مجالات مختلفة وأهمها إثراء الفكر عن طريق الندوات والمحاضرات والأمسيات والمسابقات بصفة دورية، وإصدار مطبوعات ومجلات متخصصة ونشرات دورية واستخدام وسائل الاتصالات المختلفة.



إقرأ المزيد