لمحبي الأفلام الهندية.. إليك 10 من أفضل أفلام بوليوود
عربي ٢١ -

نشرت مجلة "ريدرز دايجست" الأمريكية مقال رأي للكاتب ديباك كايشاب استعرض فيه أفضل أفلام بوليوود على مر العصور.

وقال الكاتب، في مقاله الذي ترجمته "عربي21"، إن مبيعات التذاكر لأفلام بوليوود تحقق مداخيل أكثر من هوليوود كل سنة، مما جعلها الصناعة الأكثر إنتاجا في العالم.

1-  "المغولي الأعظم" (1960)


أشار الكاتب إلى أن هذا الفيلم استغرق تصويره أكثر من 10 سنوات. وتدور أحداثه حول قصة حب بين أمير مغولي وراقصة في البلاط الملكي، لذلك أثارت هذه العلاقة غضب الإمبراطور "أكبر". إن الإنسجام الموجود بين البطلين والموسيقى ظلت محفورة في عقول أجيال.

2-  "الشعلة"(1975)


أوضح الكاتب أنه عندما تمزج بين عنصر الغرب الكلاسيكي والدراما والكوميديا والرقص الشعبي في بوليوود ستحصل على خليط ممتع وهو فيلم "الشعلة". يلعب أكبر نجوم الهند في منتصف سبعينيات القرن الماضي بعضًا من أكثر الشخصيات التي لا تنسى في السينما الهندية، إلا أن "الشعلة" حتى بعد أربعة عقود لا يزال فيلما كوميديا.

3-  "إيجازات" (1987)


صرح الكاتب بأن هذا الفيلم أنتجه وألفه عولزار وهو أحد أرقى الشعراء في السينما الهندية. وتتناول أحداث الفيلم قصة كفاح زوجين في التعامل مع عشيقة الرجل السابقة التي لا تزال تطاردهما حرفيًا واستعاريًا. وتحتوي الأغاني الموجودة في الفيلم على ألحان مثيرة للعواطف.

4-  "رجوع العاشق المجنون"(1995)


أوضح الكاتب أن هذا الفيلم يحتوي على شخصيات منسجمة وموسيقى رائعة وفوق كل ذلك نص ممتاز. وإذا كنت ستشاهد فيلمًا هنديًا واحدًا فقط لمعرفة لما يذهب معظمنا إلى الأفلام من أجله، فليكن هو هذا الفيلم.

5-  "كوتش كوتش هوتا هي" (1998)


أفاد الكاتب بأن هذا الفيلم مستوحى بشكل كبير من رومانسيات سن المراهقة في هوليوود. وقد تم تصويره في عالم حيث يكون كل شيء فيه ساطعًا ولامعًا وكل عاطفة تزداد مع الوقت.

6-  "ديل شهتا هاي" (2001)


أشار الكاتب إلى أن هذا الفيلم سيتذكره الناس دوما لأنه أعطى لغة جديدة لبوليوود. وعند مشاهدته، ستستمتع بالأغاني الرائعة التي أظهرت حياة شباب المدن في الهند ومشاكلهم في العصر الجديد.

7-  "لاجان" (2001)


نوه الكاتب بأن هذا الفيلم هو أحدث أفلام بوليوود الكلاسيكية فهو يجمع بين ثلاثة أشياء يعشقها الهنود - رياضة الكريكيت والنجم عامر خان وحب الوطن. تدور أحداث الفيلم في سنة 1893، وترتكز القصة على قرية هندية تقف في مواجهة القسوة الاستعمارية من خلال تحدي البريطانيين في مباراة الكريكيت. مع هذه الفرضية الرائعة، لا عجب أنه من بين ثلاثة أفلام بوليوود قد تم ترشيحه كأفضل فيلم أجنبي في حفل جوائز الأوسكار.

8-  "ديفداس" (2002)


قال الكاتب إن هذا الفيلم مقتبس من رواية كلاسيكية تحمل نفس الاسم. ويستحق هذا الفيلم المشاهدة لأنه يحتوي على أزياء مذهلة وأغاني مشهورة تعتمد على الموسيقى الكلاسيكية الهندية.

9- "البلهاء الثلاثة" (2009)


أشار الكاتب إلى أن هذا الفيلم الذي أنتج في سنة 2009 يعد من أفضل الأفلام الهندية. وقد حقق نجاحا كبيرا في تحطيم مبيعات التذاكر والشخصيات الموجودة فيه تبدو وكأنها أشخاص قد نعرفهم ونود أن نكون أصدقاء معهم.

9-  "استيقظ يا سيد" (2009)


أورد الكاتب أن هذا الفيلم لن تجده محبذا لدى جميع الناس. وتدور أحداثه حول قصة حب لطيفة تجمع بين شخصين، فتاة تناضل من أجل العثور على مكانها في مدينة جديدة وفتى يناضل أيضا في محاولة العثور على نفسه.



إقرأ المزيد