الطائر الميمون أبي قابوس
جريدة الوطن -

إعداد ـ بدرية البدرية :
اعتدنا أن يحمل الطائر الميمون أبانا المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور ـ طيّب الله ثراه ـ في أسفاره، ويعود به، لتعم الفرحة أرجاء عمان، وتحط في قلوب أبنائها، ولكنه هذه المرة سيحمل رسائل أطفال عُمان إليه، كما كتبوها، ودون أي تدخُّلٍ منا، أو تعديل. هذه الرسائل التي كتبها الأطفال، مؤمنين أن ما يخرج من القلب لا يُخطئ وجهته، كتبوها بصدق الطفولة وبراءتها، مجددين العهد بأن تبقى عُمان هي أولى اهتماماتهم، وأن يظل نهج السلطان قابوس ـ رحمه الله ـ منهاج حيواتهم، وأن تظل رؤاه دليلهم نحو المستقبل… وفي هذه الرسائل تجلّى الحب بكل عنفوانه، وكان الصدق سيّد الكلمات، وقابوس حبرها.. و (الطائر الميمون) حلقة عمل أقيمت مؤخرا وأفضت إلى هذا النتاج …

________

ذهبت روحك إلى السماء، وذهبت عنا، وعن بلادنا، ولكنك لم تتركنا، أنا أشعر أنك بجانبنا يا باني عمان، وأشعر بسعادتك في دمنا لأنك بنيت عمان، وحققت حلمك بأن تكون أرضاً كالجنة، ورفعتها فوق راسك.
يا أبي، أنت تشبه نجمةً طارت في السماء، وأنت الرسول الثاني لعمان، وأنا أحبك، وسيظل مكانك في قلبي عندما أكبر وأصبح كاتبةً ورسامة وشاعرة.

رِتال بنت يحيى البدرية

أكتب لك هذه الرسالة لأشكرك كثيراً على كل ما فعلته لنا؛ فقد بنيت لنا المدارس والمعاهد والجامعات والمستشفيات، وجعلت بلادنا من أجمل البلدان، وجعلتنا ننعم بالسلام والأمان والرخاء.
ستظل في قلوبنا ما حيينا، ونعدك بأن نُحب السلطان هيثم كما أحببناك.

عزة بنت عبدالرحمن الضامرية

هل تعرف لماذا يحبك كل أهل عمان؟
أنا سأخبرك السر؛ لأنك عشت حياتك لأجل عُمان، وأهلها، وتحملت المسؤولية بجدارة واقتدار، وفي عز مرضك وقفت لتخبر أهلها أنك معهم، وأن عُمان أغلى من حياتك.

رهف بنت راشد البدرية

تعوّدت على ترديد اسمك كل صباح، في الطابور المدرسي: (أبشري قابوس جاء .. فلتباركه السماء).
تعوّدت على رؤية صورتك في كل ركنٍ في مدرستي؛ في كتابي المدرسي، في جدار صفي، في ممر مدرستي.
لن ننساك يا أبي، وستظل راسخاً في ذاكرتنا؛ فقد غرست فينا حب العلم، لذا نعدك بأن نبني عمان بعلمنا وعطائنا المتواصل.

آية بنت سليمان العبرية

شكراً لك على كل ما بذلته لنا من جهدٍ وتعب، وعلى السنين التي أفنيتها من أجل عمان التي أحببتها وأحبتك كثيراً
ستظل في قلوبنا نبضها، وسيظل وطننا الغالي كما أحببت أن يكون، جميلاً، آمناً في ظل السلطان هيثم حفظه الله، الذي أوصيته بنا، وأوصيتنا بالولاء له.

دُرر بنت طالب الضامرية

لقد أحببتك لأنك غيرت عُمان من الظلام إلى النور؛ فبنيت فيها المدارس، ورسّخت حب العلم في قلوبنا، وإننا نعدك بأن يبقى علمنا عالياً، وأن نرفعه بالعلم والعمل والحب والوئام بين شعبنا وكل شعوب العالم، وأن نحافظ على عُمان كما أردتها أن تكون.

مرام بنت سالم البدرية

لم يحبك شعبك فحسب، بل جميع العالم. لقد كنت الحاكم الأحب، ورجل السلام الأول في العالم.
فقدانك لم يكن شيئاً سهلاً على شعبك، لذلك رحلت بجسدك، وبقي مكانك في القلب.
إننا نعاهدك يا أبي أن نسير على نهجك، وأن نُكمل النهضة التي بدأتها في 23 يوليو من العام 1970م.

صالحة بنت سعيد الجهورية

لن تُعبّر الكلمات عما في قلبي، ولكنني أعدك أن أُكمل بناء هذا الوطن الذي بنيته يا “أعز الرجال وأنقاهم” وأود أن أخبرك أن شعبك يحبك مثلما أحببته، لذلك عندما رحلت يا أبي فكأنما انكسر شيء في قلب كل عُماني.
ولكننا نعدك بأن أبناء عمان لن يخذلوك، وأننا سنعمل بجد حتى تكون عمان الأولى بين الدول، وأن نحافظ على ثرواتها.

شهد بنت حمود البدرية

أنت بنيت عُمان، ولأننا نحبك فإننا سوف نبني عمان كما بنيتها، ونعدك يا أبي بأن يظل مكانك في قلوبنا، لن ننساك، بل ستظل قدوتنا في حب عمان، والإخلاص لها.

زهور بنت خلفان العامرية

أنت حيٌّ فينا؛ فقد زُرع حبك في قلب كل مواطن، لذلك سنستمر كلنا يد واحدة، وستظل عُمان تمثل الوحدة والسلام.
أعدك يا أبي أن أحقق حلمي وأن أصبح أفضل لاعب ملاكمة في عُمان والعالم؛ فشكراً لك لأنك علمتني أن الأحلام تتحقق بالعمل والاجتهاد.

المؤيد بن مسلم الخايفي

شكراً لما فعلته لعُمان، وشكراً لأنك اخترت لنا السلطان هيثم حفظه الله ليحكم عُمان من بعدك، فهو الوفي لك، ولم ينسكَ بل أبقى صورك في صفوفنا، وكم نحن سعداء لأنكما معاً قلبكما على عُمان.

محمد بن سالم الشهومي

لقد أحببتك أكثر من كل الناس حولي، رغم أنني لم أعش في عهدك سوى 13 عاماً، وكم تمنيت أن أراك أمامي، ولكنك رحلت إلى مكانٍ بعيد، ولن تعود، ولن يتحقق حلمي برؤيتك.
نعم أن حزينة ككل أهل عمان، وكل العالم العربي الذي بكى لفقدك، ولكن عزاءنا يا أبي أنك اخترت لنا السلطان هيثم ليحكم عُمان من بعدك؛ فأصبحنا نراك فيه، واطمأنت أرواحنا إليه.

عبير بنت أحمد العجمي

أنت بنيت عُمان، وبعد أن رحلت، أتي رجلٌ يشبهك كثيراً، وأصبح حاكماً لعُمان، إنه السلطان هيثم، وأنا يا أبي سوف أصبح طبيبة، لأعالج الناس الذين أحببتهم وأحبوك.

ريما بنت يحيى البدرية

أودُّ إخبارك بأنني سأصبح لاعب كرة في المنتخب الوطني، وسأرفع اسم عُمان عاليا؛ لأنك أنت من أعلاه، وما أعليته يا أبي لا يمكن أن ينزل أبداً.

المنتصر بن مسلم الخايفي

ماذا سيكتب قلمي عن رجل أفنى حياته لأجل شعبه، عن رجلٍ عاش خمسين عاماً ليبني وطنه، عن رجلٍ حمل غصن السلام، ليحل في كل شبرٍ على هذه الأرض، وماذا سيكتب عن حكمة السنين والأيام، وعن الحزن الذي عمّنا برحيلك؟
ولكن لا بأس يا أبي؛ سيكتب قلمي عهداً لك بأن أجتهد لأرفع اسم وطني عالياً بعِلمي، وأعاهدك بأن نظل أبناءك الأوفياء لك ما حيينا.

أسماء بنت نعيم البلوشية

أعاهدك بأن أحافظ على بلدي كما حافظت أنت عليه، وأن أحب السلطان هيثم بن طارق، كما أوصيتنا بذلك.
رحمك الله يا أبي وأسكنك جنان السماء، كما جعلت عمان جنةً في الأرض.

ميار بنت عبدالرحمن الضامرية



إقرأ المزيد