“تراث عُمان العالمي” برنامج يقدم واقع عمان التراثي والتاريخي في اليونسكو
جريدة الوطن -

عبر أثير إذاعة سلطنة عُمان
مسقط ـ الوطن:
تواصل إذاعة سلطنة عمان بث برامجها الثقافية المتنوعة عبر الأثير، لتوجد التواصل مع حيثيات الثقافة العمانية وتاريخها المجيد. ففي الدورة البرامجية المستمرة يأتي برنامج “تراث عمان العالمي، الذي يعده ويقدمه الباحث يونس بن جميّل النعماني ويشاركه الإعداد سيف بن عدي المسكري، وإخراج ولاء الحسنية، لينطلق من اعتبار التراث والتاريخ مرآة الأمم، تعكس الماضي، وتترجم الحاضر، ونستلهم من خلالها المستقبل، لذا من الأهمية بمكان الاهتمام بهما، والحفاظ عليهما، ونقلهما إلى الأجيال نقلاً صحيحًا، بحيث يكون نبراسًا وهاديًا لهم في حاضرهم ومستقبلهم، وأيضا الاهتمام بهذه القيم التراثية التي تسهم بشكلٍ أو بآخر في رسم صورة شاملة ومتكاملة عن حياة الإنسان منذ القِدم، كيف كان يعيش وفقًا لظروف تلك الحقب الزمنية، وقد ظلت هذه القيمة محليًا ثم انتقلت عالميًا بعد أن تم تسجيل هذا التراث الحضاري في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، للاستفادة من هذا الإرث العظيم في التنمية المستدامة، ودوره كذلك في الاهتمام بالمواطنة الصالحة وتنمية قيم الانتماء والاعتزاز بالوطن، بالإضافة إلى المواطنة العالمية، كونه يمثل تراثًا عالميًا تشترك دول العالم في صونه والحفاظ عليه.
هذا البرنامج الذي يذاع الإثنين من كل أسبوع في الساعة 9:30 مساءً، ويعاد الجمعة 3:10 فجرًا، وأيضا السبت 22:00 مساءً، تأتي موضوعاته لتشمل كل أنواع التراث الثقافي والطبيعي الذي أقرته اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي، والتي تبناها المؤتمر العام لليونسكو الذي عقد في 16 نوفمبر 1972 م، ولدينا في عُمان خمسة مواقع أدرجت ضمن قائمة التراث العالمي، هي: واحة وقلعة بهلا أدرجت عام 1987 كأول موقع عُماني يدرج في منظمة اليونسكو، وموقع بات والخطم ووادي العين في ولاية عبري بمحافظة الظاهرة 1988، وموقع أرض اللبان بمحافظة ظفار عام 2000، وهي عدة مواقع: البليد، سمهرم (خور روري)، وادي دوكة، وشصر. وهناك الأفلاج التي ادرجت عام 2006، وهي: فلج دارس بولاية نزوى، الخطمين في نيابة بركة الموز بولاية نزوى، الملكي في ولاية إزكي، الجيلة في ولاية صور، والميّسر في ولاية الرستاق. كما يتناول البرنامج عناصر ومفردات التراث الثقافي وغير المادي، حيث استطاعت السلطنة تسجيل تسعة ملفات في قائمة التراث الثقافي غير المادي، هي: فن البرعة 2010، فن العازي2012، فن التغرود 2012، العيالة 2014، فن الرزفة 2015، الفضاءات الثقافية للمجالس 2015، القهوة العربية 2016، عرضة الخيل والإبل 2018، وقد انضمت إلى اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي باليونسكو في عام 2005 بموجب المرسوم السلطاني رقم 56/‏ 2005.
ومن ضمن الموضوعات التي يتطرق إليها البرنامج الشخصيات العُمانية المدرجة ضمن برنامج اليونسكو للذكرى المئوية أو الخمسينية للأحداث المهمة والشخصيات المؤثرة عالميًا، وقد وقد سجلت السلطنة خمس شخصيات عٌمانية، هم: الخليل بن أحمد الفراهيدي إمام اللغة وواضع علم العروض الذي سجلته اليونسكو عام 2006 م، والطبيب راشد بن عميرة عام 2013 م، والموسوعي الإمام نور الدين عبد الله بن حميد السالمي عام 2015م، والفيزيائي العُماني أبو محمد عبد الله بن محمد الأزدي المعروف بابن الذهبي 2015 م، والشاعر والصحفي أبو مسلم البهلاني 2018 م، ويقدم البرنامج ملف النخلة.. المهارات والممارسات والتقاليد المرتبطة بها”. كما يتناول البرنامج كذلك التراث الوثائقي، حيث تعتبر مخطوطة (معدن الأسرار في علم البحار) لناصر بن علي الخضوري أول تراث وثائقي تنجح السلطنة في تسجيله في سجل ذاكرة العالم للتراث الوثائقي باليونسكو عام 2017 م.
ويتم التطرق إلى هذه الموضوعات من جوانب عدة مع عددٍ من الضيوف سواء من المسؤولين على تسجيل هذه التراث الحضاري، أو خبراء اليونسكو والأكاديميين والباحثين، بالإضافة إلى الممارسين لهذه الفنون.

يقول يونس النعماني معد ومقدم البرنامج: “يركز البرنامج على جملةٍ من الأهداف، منها: التعريف بالتاريخ والآثار والتراث لدى الأجيال والنشء، وتنمية الوعي التاريخي لدى فئة الشباب خاصة، وإعطاء المستمع مادة دسمة عن هذا التراث العُماني العالمي المدرج ضمن قوائم اليونسكو، والحث على حفظ وصون التراث، والتشجيع على الإبداع، ويستهدف البرنامج فئة الباحثين والمهتمين بمجال التاريخ والتراث والآثار، كما يستهدف فئة الشباب من الجنسين؛ لتعميق معرفتهم بهذا التراث، وتعزيز ارتباطهم به، فكما هو معلوم أن الوعي بالتراث وأهميته من المبادئ التي تعمل من أجلها اليونسكو، إضافة إلى التركيز على علاقة التراث والثقافة بالتنمية المستدامة، وتنمية المجتمعات المحلية المحيطة بالمواقع العالمية.”



إقرأ المزيد