“عن بعد” برنامج يواكب حياة الناس في ظل تأثيرات “كوفيد19″ يبث عبر شاشة تلفزيون سلطنة عمان في قوالب بصرية مغايرة
جريدة الوطن -

كتب ـ خميس الصلتي: يأتي البرنامج التلفزيوني اليومي “عن بعد”، والذي يبث عبر شاشة تلفزيون سلطنة عمان من الساعة الـ9 وحتى الـ10 مساء خلال شهر رمضان المبارك، في قوالب بصرية مغايرة ليجسد روح التواصل مع المشاهد بإيقاعه الرمضاني الرشيق، فهو برنامج اجتماعي يواكب حياة الناس في ظل التأثيرات التي فرضها انتشار فيروس كوفيد ١٩، ويعتمد بالدرجة الأولى ومن اسمه على التواصل مع الجمهور والضيوف عن بعد من خلال تطبيقات الاتصال المرئية الحديثة، مجسدا بذلك أهم سمة لهذه المرحلة وهي التباعد الاجتماعي. البرنامج هو من تقديم المذيعة سها الرقيشية وإخراج سعيد موسى وفي البث المباشر الخارجي محمد المهري.

إشراك المشاهد
هنا يعلق المخرج سعيد موسى مخرج البرنامج ويشير إلى أن البرنامج يسلط في محطاته المتعددة الضوء على آخر المستجدات المتعلقة بفيروس كورونا والتركيز على الرسائل الصحية والوقائية، وتعزيز الجانب الإيجابي في نفوس المشاهدين وتغليب اللحمة الوطنية لمكافحة الوباء وإضاءة الجهود الكبيرة التي تقوم بها الحكومة بكافة قطاعاتها، ومخاطبة كافة الفئات المجتمعية وإشراكهم في محتوى البرنامج، وإضفاء الأجواء الرمضانية والطقوس التي اعتاد عليها المشاهد ولكن عن بعد، والتركيز على الجوانب الإبداعية التي أفرزتها هذه الأزمة مثل الابتكارات الشبابية “العمل عن بعد”، والإبداعات الفنية والتطبيقات الذكية.

تجربة ثرية
تتحدث المذيعة سها الرقيشية عن حضورها في شهر رمضان المبارك من خلال هذا البرنامج وتقول: سعيدة جدا بهذه التجربة الرمضانية الرائعة وهي ثرية نظرا للظروف الحالية التي تمر بها السلطنة والعالم أجمع جراء التأثر بفيروس كورونا، وأيضا لوقع البرنامج وخصوصيته، فأنا انقطعت منذ فترة عن البرامج التلفزيونية، سواء الموسمية أو اليومية، فالبرنامج كونه يعكس تجربة المرحلة يأتي بشكل مختلف، خاصة وأن ضيوفه هم “عن بعد” وليس بالأستوديو، وهذا لم يكن قائما في وقت سابق، فنحن هنا نتابع كل ما يتعلق بـ”كورونا “، ولكن لابد من وجود اللمسة الرمضانية بشكل أو بآخر، والجميل أن الضيوف تفاعلوا معنا بشكل كبير وهذا سهّل عليهم الكثير، بما في ذلك اختصار الوقت والجهد وعناء الطريق. وحاولنا التغلب على التحديات بفضل الله ووجود الطاقم العماني الذي يدير البرنامج بشكل يومي في جميع قطاعاته وأنا جدا سعيدة بالعمل معهم خاصة مع المخرج سعيد موسى، كما أشكر القطاع المرئي بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون واهتمامه المباشر بهذا البرنامج وبشكل متواصل، ولا شك أن هذا البرنامج فتح لنا آفاق التواصل مع الناس بما في ذلك الطلبة العمانيون الذين لا يزالون خارج السلطنة، وقمنا بتفعيل محطاته بشكل كبير والمتمثلة في وجود الأطباء والمتخصصين للوقوف على آخر المستجدات المتعلقة بالجائحة والجوانب المرتبطة بتأثيرها مثل الجوانب الصحية والاقتصادية وغيره ، كما أن للبرنامج فقرة “من بيتكم” وهي عبارة عن مشاركة الناس بإعداد فقرة خاصة للبرنامج تكون مسجلة مسبقا مثلا هوايات مميزة أو طبخة جميلة أو إعداد لوحة فنية أو مقطع كوميدي بحيث يتم إرسال هذه الفيديوهات على رقم خاص للبرنامج، ويسلط البرنامج الضوء على الأعمال الرمضانية سواءً المحلية أو الخليجية من دراما وغيرها من خلال اللقاءات عن بعد مع مقدمي هذه الأعمال أو بعض المشاهير .

ربط مباشر
في الإطار ذاته يتحدث المذيع محمد المهري عن وجوده في برنامج “عن بعد” وإطلالته اليومية وهنا يقول: تأتي مشاركتي في البرنامج من خلال الربط المباشر من ساحات العطاء في اروقة المؤسسات الصحية التي تقدم لنا التضحية في أروع صورها، ونكون معهم لننقل جهودهم للمشاهد بالإضافة الى رصد تكامل الأدوار بين المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني والافراد، كما نرصد المبادرات التي تعبر عن الإمكانات التي يتمتع بها الشباب العماني الذي يتوقد نشاطا وفكرا للمشاركة للحد من هذه الجائحة وتغطية اعمال منظومة العمل التطوعي المتأصلة في الثقافة والتقاليد والقيم العمانية، نتشارك معهم لنتكامل في خدمة عمان، فمن خلال الربط المباشر نرسل مجموعة من الرسائل التوعوية للحد من انتشار هذا الوباء، ونحاول ان نكون مع صناع الحدث الذين يقدمون جهودا مخلصة بعيدا عن الأضواء ولكننا في برنامج عن بعد نقترب من جهودهم لانهم يستحقون الدعم والشكر والتقدير، وهنا أتوجه بالشكر إلى فريق العمل ببرنامج “عن بعد” ولكل الجهود في أن نكون مع الناس في هذا الشهر الفضيل من خلال مجلة توعوية يومية، حفظ الله عمان وألبسها ثوب الصحة والعافية.



إقرأ المزيد