المحافظة السامية للأمازيغية تُطلق مكتبتها الافتراضية بالجزائر
جريدة الوطن -

الجزائر ـ العمانية: وضعت المحافظة السامية للأمازيغية بالجزائر مكتبتها الرقمية، حيّزَ الخدمة، لمساعدة الباحثين والمهتمّين بالثقافة والتراث والأدب الأمازيغي. وتضمُّ المكتبة المئات من الدوريات والمجلات والكتب والوثائق ذات العلاقة بالثقافة الأمازيغية، وأهمُّها كتابات مولود فرعون، وأغاني معطوب الوناس، فضلا عن وسائل تعليمية ذات العلاقة باللُّغة الأمازيغية. وارتأى المشرفون على المشروع تقسيم المكتبة إلى مجموعة نوافذ، بإمكان المتصفّح أن يرتادوها بيُسر، وأن ينهل من المعارف التي تعرضها. إذ تُقدّم نافذة (الإصدارات الجديدة) أحدث الكتب التي أشرفت المحافظة السامية للأمازيغية على إصدارها، وأهمُّها “يناير تراثٌ إنساني” (جمال لاصب).وتقدم نافذة (آداب وترجمات)، عرضا لأعمال أدبية وترجمات صدرت باللُّغتين الأمازيغية والفرنسية، وأهمُّها كتابُ “24 سنة من تدريس الأمازيغية..الحصيلة والآفاق”، الذي يعرض المنجزات التي تحقّقت بعد إقرار تدريس الأمازيغية في المدارس الجزائرية سنة 1995. وتضمُّ نافذة (دوريات، مواثيق، ووثائق أخرى)، وثائق لا غنى عنها للطلبة والباحثين والمهتمّين بالتراث الأمازيغي، إذ تعرض هذه النافذة مثلا وثيقة بعنوان (وسائل الإعلام، الاتصال، واللُّغات..أين موقع الأمازيغية؟)؛ وهي تضم أعمال ملتقى دولي حول هذا الموضوع. يُشار إلى أنّ المحافظة السامية للأمازيغية دأبت على عقد ملتقيات علمية ذات صلة بالبعد الأمازيغي، كهوية ولغة وثقافة.
وهي تتكفل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، بمشاريع للجمعيات الثقافية، وبنشر الكتب باللُّغة الأمازيغية أو حول الأمازيغية.
إذ أصدرت أكثر من 200 عنوان، وقدّمت إعانات مالية لحوالي 350 جمعية ثقافية وعلمية.



إقرأ المزيد